هكذا أصبحت عميد الإذاعات العالمية وجمع الطوابع البريدية

شارك هذه الصفحة
Partager sur Facebook Partager sur Twiter Partager sur Pinterest

هكذا أصبحت عميد الإذاعات العالمية وجمع الطوابع البريدية


عبد القـــادر خلـيــل شاب من ورقلة في الثلاثين من عمره، يلقب بعميد جمع الطوابع البريدية، يشرف حاليا على متابعة إذاعة الصين الدولية وقبلها راديو كوريا الدولي، متحصل على شهادة مترجم لغة روسية ويترأس حاليا نادي الواحات للطوابعية، له عدة مشاركات في مناسبات عدة لجمع الطوابع منذ أن كان في العاشرة من العمر مما أهّله لامتلاك رصيد كبير يعد بالآلاف سواء الطوابع البريدية الجزائرية أو الأجنبية.

يضيف محدثنا الذي زار مكتب “الشروق اليومي” بعاصمة الواحات أنه فخور بتمثيل الجزائر في المحافل الدولية وبالتحديد المجال السمعي، وتعينه قبل سنة كمراقب للقسم العربي بإذاعة الصين الدولية وبعض الإذاعات الأخرى وقد امتدت هوايته من جمع العملات إلى مراسلة كبرى المنابر الإعلامية وفرض وجوده بالمشاركة في البرامج الثقافية ،العلمية والسياحية.
وقد نظم هذا الأخير إلى جانب جملة من النشاطات داخل وخارج الوطن معارض كان آخرها معرض للطوابع والصور الخاصة بأولمبياد بكين في مقر ديوان مؤسسات الشباب الشهر الماضي مما جعله يحتل المراتب الأولى عالميا في أغلب المسابقات التي شارك بها، ولم يقتصر محدثنا على ما سبق ذكره بل تعداه إلى ربط جسور الصداقة الدائمة بين الجزائريين في مختلف مناطق الوطن باعتبارهم أصدقاء إذاعة الصين الدولية ومجلة الصين اليوم، ومبادرته بمشروع رابطة أحباب الصين التي لاقت ترحيبا كبيرا من جميع الأطراف، وهي على شكل نادي لمجموعة من الناشطين يسعى للتعاون مع جمعية الصداقة الجزائرية الصينية والقيام بأنشطة تخدم الطرفين اللذين تربطهما علاقة تعاون مشتركة لأزيد من نصف قرن.
وأشار المتحدث ذاته الذي لازال يمارس هواية جمع الطوابع منذ عشرين عاما، إلى أن هناك العديد من الشخصيات وخاصة الثورية منها لم تنل حقها في التكريم وصنع طوابع بريدية تخليدا لتضحياتها، كما نوّه أن الجزائر لم تصدر طوابع للأشخاص الأحياء، مثلما هو معمول به في بعض الدول العربية كمصر وليبيا ودول الخليج العربي.

بتاريخ : 18-08-2018
المصدر : Echourouk (echoroukonline.com)